الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
( اْْهلا وْْسهلـاْْبكم في منتديات بهج^^ـة اليوــم نتمنى لكم اقامة سعيـدة وهــانئة تحياتي:اميرة بس صغيرة)
( اْْهلا وْْسهلـاْْبكم في منتديات بهج^^ـة اليوــم نتمنى لكم اقامة سعيـدة وهــانئة تحياتي:اميرة بس صغيرة)

شاطر | 
 

 33

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة بس صغيرة
مديرهـــ عامهـــ
مديرهـــ عامهـــ
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: 33   الأربعاء يونيو 01, 2016 6:37 pm

ابتهجت و ابتهج هو ايضا ، غادر و هو يؤكد على موعدهما اليوم , كان يفكر في طريقه بخصوص كيف يقنع والدته , انها صارمة بخصوص التقاليد و القوانين , لكن يجب ان يخرج بحل بطريقة أو بأخرى , وصل لمنزل عائلته لكنه توقف في طريقه جانبا ليجيب على اتصال ورده قبل ثوان
.
.
قلب صفحة من المذكرة بين يديه و ارتشف شيئا من قهوته لكنه اعادها بسرعة مستنكرا برودتها
- يبدو اني استغرقت وقتا طويلا دون ان اشعر
مدد ذراعيه و اعتدل ليطلع على رسالة جديدة وصلته توا , قرأها مُهسهسا بتفكير
- ادولف , هويفلر , اسامي و ويسكنت ..!
عبث قليلا بهاتفه و انتهى برسالة ارسلها لذات المرسل السابق
..
" مثير للاهتمام , يبدو اننا نمشي على نفس الشارع , لنرى من سيحظى بالوصول اولا الى التقاطع الصحيح انا ام انت .. عزيزي لافرويد ! "
.
.
- نزهة للصيد ؟!
قالها هويفلر مكفهرا وفي نبرته شيء من التعجب فاجابته ميريان بحماسة
- اجل , يمكنك دعوة احد اصدقائك ايضا كما انها ستكون لليلة واحدة وسيكون ذلك ممتعا بالتأكيد ، و لنلغي موعد اليوم
- أتعنين ان نذهب لوحدنا مع خيول و ننام في خيام , كما لو اننا سنعود قرونا للوراء !
قال كلماته الاخيرة متهكما فألحت ميريان
- هويف ارجوك وافق , اشعر بالحماس بمجرد التفكير بأننا سنفعلها
تنهد و هو يعبث بشعره الكحليّ
- ليلة واحدة حسنا ؟ لا ارغب في ذلك حقا لكن ما باليد حيلة , سادعوا ايلدا و باولا ايضا , هاه ؟
صرخت بسعادة حين وافق ، ابعد الهاتف عن اذنه و تاكد من سمعه ، جيد لم يصب بالصمم بعد ، رغم انه استغرب ذلك
- , حسنا لا تنسى غدا في الثانية مساء , ايضا لا باس ان اتت اختاك
- اجل اجل
- و لا نعود الا صباح اليوم الذي يليه
- كما تريدين
- وعد ؟
- نعم وعد
قالها بعد ان زفر بهدوء ، فضحكت ميريان بخفوت و ودعته ثم اغلقت الخط
تلك الميريان تجعله يخرج عن طوره و يفعل امورا هو نفسه لا يصدقها , لكن حقا ,
قصد غرفة امه و طرق الباب لكن لم يتلقى استجابه ، فتح الباب فلم تكن موجودة ، توجه نحو مكتبها وطرق الباب لكن لا استجابة ايضا ، اطل بهدوء ليجدها نائمة على مكتبها ، تقدم و خفض جهاز التكييف ، دثرها جيدا بالغطاء ، لكنه حينما هم بالمغادرة ارتطمت ذراعه بالمكتب فوقعت بعض الاوراق ، انحنى ليلتقطها لكن عيناه توسعتا حين التقط تلك الكلمات ، بقيَ لدقائق يقرأ ما كُتب ، اعاد الاوراق لمكانها و ازدلف شاردا يفكر و قد حفرت بضع كلمات في ذاكرته ، مضى نحو غرفة ايلدا ليسالها بخصوص النزهة في الغد فرفضت بحجة انها تكره هذه الامور ، سأل باولا ايضا فوافقت ، عاد لغرفته و ارسل لاصدقائه عمن يريد القدوم فاعتذرو جميعا عدا جيلوم الذي ابدى موافقته فلا شيء لديه ليفعله ، استهجع هويفلر على سريره بعد ان خرج ليمر على منزله ليحضر بشأن نزهتهم غدا ثم غادر ليحظى بفريسة ذات نوع فاخر كما اسمى ذلك ! لكن ما يشغله الان .. تلك الاوراق على مكتب والدته .. هل ذلك معقول , ما خطب ذلك الذي ادعت به والدته اذن , أكانت مجرد خدعة لتزييف الحقيقة ام ماذا , ان كان ما كتب صحيح فيجب ان يتحرى ذلك قريبا , لكن تلك النظرات التي كانت ترنوه بها قبل مغادرتها ذلك اليوم حينما حصلت تلك الحادثة في الفندق اكانت لها علاقة بهذا ؟ تبا انه لا يستطيع ان يفهم شيئا اطلاقا ، اغمض عيناه لينام لكنه فتحها بشيء من التفاجؤ حين شعر بأحدهم يجلس على سريره ، اعتدل مكفهرا
- باولا !
قهقهت حين رأت تعابيره التي فضحته بالكامل
- جبان , أخفت لهذا الحد
تنهد و عاد ليستهجع سريره براحة
- سخيفة انتِ بالفعل , كنت افكر بأمر ما و باغتِني بفعلتك في وقت مناسب جدا بينما افكار كتلك تدور في ذهني
علقت بشماته و قد مالت شفتاها
- اكنت تفكر بفلم رعب ام كيف ؟
- اسف فذلك تخمين خاطىء لكنه متوقع من فتاة مهووسة بافلام الرعب والتعذيب التي تخافها الشياطين حتى , المهم الان ماذا تريدين
استلقت على معدتها على سريره و اجابت و هي ترفع حاجبيها بغرور
- ماذا ؟ اتوجد مشكلة في ان تاتي اخت لتتحدث مع اخيها قليلا ؟
اغمض عينيه و تفوه بابتسامة ساخرة
- لا ابدا , فقط فجأة هبط الحب الى قلبك كما يبدو حتى انه لدي رغبة كبيرة في معانقتك الان
ضحكت باولا حتى وقعت من على سرير هويفلر ، رفع شيئا من ظهره واسند مرفقه على السرير محدقا ببلاهة حيث كانت مستلقية على الارض و لا تزال تضحك ، طرف بعينيه محدقا بها ، دنت منه زاحفة و مدت ذراعها و جرته ليقع ارضا بجانبها هو الاخر ، ضحكت عليه بينما هو لا يزال متعجبا منها و عيناه متوسعتان كالأبله ، تنهدا معا بعد ان توقفت عن الضحك و هدأ هو ، تلفظت باولا و هما لا يزالان مستلقيان على الارض
- هي ,لا نملك خيولا فكيف سنذهب غدا للصيد !
اوه ،لقد تذكر ذلك الان !
- اعتقد اني ساستعير خيلان لي و لك من الخيول التي في منزل ميريان سأذهب باكرا لذا غادري لانام الان انها الواحدة صباحا
- جيد , اوقظني معك اذن
- لا داعي لمجيئك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roro123.mam9.com
 
33
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بهجة اليوم  :: الاقسْْـ* الاسلاميةْْــام :: الصْْــ* الاسـلاميةْْْْ ــور-
انتقل الى: