الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
( اْْهلا وْْسهلـاْْبكم في منتديات بهج^^ـة اليوــم نتمنى لكم اقامة سعيـدة وهــانئة تحياتي:اميرة بس صغيرة)
( اْْهلا وْْسهلـاْْبكم في منتديات بهج^^ـة اليوــم نتمنى لكم اقامة سعيـدة وهــانئة تحياتي:اميرة بس صغيرة)

شاطر | 
 

 Jbv

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة بس صغيرة
مديرهـــ عامهـــ
مديرهـــ عامهـــ
avatar

عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: Jbv   السبت أبريل 16, 2016 4:28 pm

الفصل الثالث
( لفحة هواء باردة .. سرقت الغطاء عن الصندوق ! )
يشعر بثقلٍ بأجفانه ، استعصى عليه فتح عينيه بشكل مريب ! هو متأكد بانه لم يصب بشيء كالعمى او انها قد تجمدت لبرودة الجو لكن الهول الذي رآه اخذ منه كل طاقة حتى عينيه لا طاقة يملكها لفتحهما ! فتح عينيه برؤية مبهمة للوهلة الأولى لكنه سرعان ما عاد ليغلقهما كازاََ على اسنانه و هو يتذكر الالم الذي اعترى رقبته حين قام ذلك اللعين بامتصاص شيء من دماءه لدرجة اغمي عليه حينها ، يبدو انه الان في مكان ما مستنكر عن ذاكرته ، اهو منزل ذلك الشخص ؟ انه ملقىََ في غرفة صغيرة معدمة .. توسعت حدقة عيناه حين تذكر امراََ اكثر اهمية .. لا .. بيث .. غير ممكن ! انتصب مندفعا بهستيرية نحو الباب المغلق و اخذ يدفعه بشدة ، عاد للخلف بعد محاولاته التي باءت بالفشل ، تهاوى جسده الى ان وقع ارضا و هو يدعو ان ما علق بفكره لم يحدث ..

.
.

طال حاله واقفا امام شرفة غرفته محدقا بالاسفل ، عاد ليرفع معصمه يرقب ساعته لكنه شد على وشاحه الذي لفه على نفسه للبرد الذي رجف باطرافه ، ابتسم بسعادة وهو يلمح السيارة السوداء قد توقفت اخيرا مع بداية انهمار الثلوج ، هبط يشد خطاه نحو الأسفل و ابتسامته لم تترك شفتيه
- امــــــي
هتف بها ببهجة كبيرة ، لم يسمح له الوقت اليوم للبقاء مع والدته و قد ازعجه هذا كثيرا بالرغم من كونها عادت بعد غياب طال شهرين بحجة العمل .. قبلها و قد ابتسمت على نحو هادئ ملتفتة له حين اصبح يجانبها في السير سائلا مكفهرا بلهفة
- انت لن تعودي للنوم اليس كذلك ؟
- على الاقل ليس بعد ثلاث ساعات
شقت الابتسامة الواسعة وجهه وقد اهرقت السعادة صوته حين قال
- اذن انتي ابقي مرتاحة على سريرك وانا ساكون معك ان كان لا مانع لديك ها ؟
اومأت و قد استمرو في سيرهم بينما ثلاثة خدم في الخلف توسعت اعينهم والبلاهة استحوذت ملامحهم ، تبادلو النظرات المتعجبة و قد تعثرت اصواتهم بين تمتهم الغير مفهومة
..
جلس على سرير والدته الوارف بينما هي قد اسندت ظهرها على خشبية السرير ملتحفة بغطائها بين ضوء المصباح بجانب سريرها على الطاولة الصغيرة ، ضحكت بخفة على تصرفاته التي فعلها في ذلك اليوم لكنها تنحنحت لتقول بحزم لم يخفي نبرتها الحانية
- ابتعد عن المشاكل و لا تعد لازعاج البشر و كن راشدا ليس لاجلهم او لاجل شيء سوى سلامتك
- آسف لقد ازعجتك
اكفهر حاجباه ثم نطق بها مطأطئََ راسه لكنه رفعه حين عانقت كفَي والدته صفحتا وجهه متفوهةََ بابتسامة دافئة ونبرة عميقة .. عميقة جدا
- ارفع رأسك .. أياََ كان ما سيصدر منك حتى ما يظنه الاخرون ازعاجا فهو مختلف بالنسبة لي انه سعادتي , انت ابني قبل كل شيء , لا يوجد امر يزعجني بك سوى وجهك العابس هذا فلا تريني اياه مجددا ..
حديث والدته ذلك لم تكن نبرته جديدة عليه انما كلماته التي اعادت الحنين الى قلبه الذي افتقده منذ سنوات ، هو لن يبالغ ابدا ان قال ان حياته رخيصة بل لا تساوي شيئا امام جرح يتجرا ان يقع بوطأة المه على قلبها الذي فتحت ابوابه لأجله ، ابتسم لقد كان سعيدا .. لا .. سعيد لا تكفي ابدا ، بل شعوره اوغل من ذلك بكثير .. تذكر شيئا فقال
- صحيح تذكرت ظهيرة اليوم كانت بشرية تحوم حول المنزل
- بشرية ؟ هل يمكن ان تكون جاسوسة او شيء كهذا ؟
- ظننت ذلك في بادئ الامر لكني امسكتها و علمت انها متسولة ، هه يال ذوقهم المعدوم اولئك البشر
ابتسمت والدته لتعابيره المحتقرة تلك التي لا يظهرها امامها سوى نادرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roro123.mam9.com
 
Jbv
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بهجة اليوم  :: الاقسْْـ* الاسلاميةْْــام :: الصْْــ* الاسـلاميةْْْْ ــور-
انتقل الى: